هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء اضغط هنــا
:: مرحبا بكم في شبكة كام الامارات ::


العودة   منتديات كام الامارات > ~¤ô§ô¤~ المدارس والجامعات ~¤ô§ô¤~ > cam للصفّ العاشر تقارير !!مشاريع !! بحوث!! > :: التاريخ ::
التسجيل قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

:: التاريخ :: يختص في بحوث ومشاريع وتقارير لمادة التاريخ لصف العاشر

موضوع مغلق
المشاهدات 14478 عـدد الردود 7
 
أدوات الموضوع
قديم 09-13-2008, 03:01 PM   #1
DoOomy w7eeda
 
الصورة الرمزية DoOomy w7eeda
 

الانتساب: Sep 2008
رقم العضويه: 9757
الاقامة:
المشاركات: 76
بمعدل: 0.03 يوماً
السن: 20
الجنس: انثى
عدد النقاط: 10
معلومات اضافيه

الحاله : DoOomy w7eeda غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 10
المستوى : DoOomy w7eeda is on a distinguished road

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




بليييييييييييييييييييييييـــــــــــــــــــــــــ ـز


هذا اوول مووضووع لي في هالمنتدى و اتمنى انكم ما اتردوونـــــــــــي

أبي تقرير عن أي غزوة ...

بليييز لا اتردوونــي

   
 

 

التوقيع

لتعديل توقيعك أضغط هنا

~{ لا إله إلا الله سبحان الله .. !

قديم 09-13-2008, 03:31 PM   #2
قسم المدارس والجامعات
 
الصورة الرمزية داعيـﮧ
 

الانتساب: Jul 2008
رقم العضويه: 7929
الاقامة:
المشاركات: 6,405
بمعدل: 2.82 يوماً
السن: 20
الجنس: انثى
عدد النقاط: 445
معلومات اضافيه

الحاله : داعيـﮧ غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 445
المستوى : داعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really nice

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




--------------------------------------------------------------------------------

بحث , تقرير موضوع عن غزوة بدر الكبرى الامارات الصف السادس مقدمة خاتمة كامل




غزوة بدر الكبرى
كان من عادة قريش أن تذهب بتجارتها إلى الشام لتبيع وتشتري فتمر في ذهابها وإيابها بطريق المدينة، ففي شهر جمادى الثانية من السنة الثانية للهجرة بعثت قريش بأعظم تجارة لها إلى الشام في عير كبيرة (وهم يسمون الركب الخارج بالتجارة عيرا) خرج بها أبو سفيان بن حرب في بضعة وثلاثين رجلا من قريش، فلما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إليهم في مائة وخمسين رجلا من المهاجرين فلم يدركهم، وتسمى هذه غزوة (العشيرة)، باسم واد من ناحية بدر.
ولما علم برجوعهم من الشام خرج إليهم في العشر الأوائل من شهر رمضان في ثلاثمائة وأربعة عشر رجلا من المهاجرين والأنصار، معهم فرسان وسبعون بعيرا، وسار حتى عسكر بالروحاء، وهو موضع على بعد أربعين ميلا في جنوب المدينة.
وكان أبو سفيان حين قرب من الحجاز يسير محترسا، فلما علم بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الطريق المسلوكة وسار بساحل البحر، ثم بعث رجلا إلى مكة ليخبر قريشا ويستنفرهم لحفظ أموالهم، فقام منهم تسعمائة وخمسون رجلا فيهم مائة فارس وسبعمائة بعير، فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بخروج هذا الجمع استشار أصحابه فأشاروا بالإقدام، فارتحل بهم حتى وصل قريبا من وادي بدر، فبلغه أن أبا سفيان قد نجا بالتجارة وأن قريشا وراء الوادي، لأن أبا جهل أشار عليهم بعد أن علموا بنجاة العير ألا يرجعوا حتى يصلوا بدراً فينحروا ويطعموا الطعام ويسقوا الخمور فتسمع بهم العرب فتهابهم أبدا.
فسار جيش المشركين حتى نزلوا بالعدوة القصوى من الوادي (أي الشاطئ البعيد للوادي)، وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه حتى نزلوا بالعدوة الدنيا من الوادي، ولم يكن بها ماء فأرسل الله تعالى الغيث حتى سال الوادي فشرب المسلمون وملئوا أسقيتهم، وتلبدت لهم الأرض حتى سهل المسير فيها، أما الجهة التي كان بها المشركون فإن المطر أوحلها، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم بجيشه حتى نزل بأقرب ماء من القوم، وأمر ببناء حوض يملأ ماء لجيشه؛ كما أمر بأن يغوّر ما وراءه من الآبار حتى ينقطع أمل المشركين في الشرب من وراء المسلمين، ثم أذن لأصحابه أن يبنوا له عريشاً يأوى إليه، فبني له فوق تل مشرف على ميدان القتال.
فلما تراءى الجيشان، وكان ذلك في صبيحة يوم الثلاثاء 17 رمضان من السنة الثانية للهجرة قام النبي صلى الله عليه وسلم بتعديل صفوف جيشه حتى صاروا كأنهم بنيان مرصوص، ونظر لقريش فقال: اللهم هذه قريش قد أقبلت بخيلائها وفخرها تحادّك وتكذّب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني.
ثم برز ثلاثة من صفوف المشركين، وهم عتبة بن ربيعة وابنه الوليد وأخوه شيبة وطلبوا من يخرج إليهم، فبرز لهم ثلاثة من الأنصار، فقال المشركون: إنما نطلب أكفاءنا من بني عمنا (أى القرشيين)، فبرز لهم حمزة بن عبد المطلب وعبيدة بن الحارث وعليّ بن أبي طالب، فكان حمزة بإزاء شيبة وكان عبيدة بإزاء عتبة وكان عليّ بإزاء الوليد، فأما حمزة وعليّ فقد أجهز كل منهما على مبارزه، وأما عبيدة فقد ضرب صاحبه ضربة لم تمته وضربه صاحبه مثلها، فجاء علي وحمزة فأجهزا على مبارز عبيدة وحملا عبيدة وهو جريح إلى صفوف المسلمين، وقد مات من آثار جراحه رضى الله عنه.
ثم بدأ الهجوم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من العريش يشجع الناس ويقول: (سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ)، وأخذ من الحصباء حفنة رمى بها في وجوه المشركين قائلا: شاهت الوجوه ( أي: قبحت)، ثم قال لأصحابه: شدوا عليهم. فحمى الوطيس (أي: اشتد القتال). وأمد الله تعالى المسلمين بملائكة النصر، فلم تك إلا ساعة حتى انهزم المشركون وولوا الأدبار، وتبعهم المسلمون يقتلون ويأسرون، فقتلوا منهم سبعين رجلا وأسروا سبعين، ومن بين القتلى كثيرون من صناديدهم.
ولما انتهت الموقعة أمر عليه الصلاة والسلام بدفن الشهداء من المسلمين، كما أمر بإلقاء قتلى المشركين في قليب بدر، ولم يستشهد من المسلمين سوى أربعة عشر رجلا رضي الله عنهم.
بعد أن انتهي القتال في بدر ودفن الشهداء والقتلى؛ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجمع الغنائم فجمعت، وأرسل من يبشر أهل المدينة بالنصر، ثم عاد عليه الصلاة والسلام بالغنائم والأسرى إلى المدينة، فقسم الغنائم بين المجاهدين ومن في حكمهم من المخلَّفين لمصلحة، وحفظ لورثة الشهداء أسهمهم، وأما الأسرى فرأى بعد أن استشار أصحابه فيهم أن يستبقيهم ويقبل الفداء من قريش عمَّن تريد فداءه، فبعثت قريش بالمال لفداء أسراهم، فكان فداء الرجل من ألف درهم الى أربعة آلاف درهم بحسب منزلته فيهم، ومن لم يكن معه فداء وهو يحسن القراءة والكتابة أعطوه عشرة من غلمان المسلمين يعلمهم، فكان ذلك فداءه.
وكان من الأسرى العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم فلم يُعفه من الفداء مع أنه إنما خرج لهذه الحرب مُكْرَها، وقد أسلم العباس عقب غزوة بدر ولكنه لم يظهر إسلامه إلا قبيل فتح مكة.
وكان منهم أيضاً أبو العاص بن الربيع زوج زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد افتدته رضى الله عنها بقلادتها فرُدَّت إليها، واشترط عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يمكّنها من الهجرة إلى المدينة فوفي بشرطه، وقد أسلم قبل فتح مكة، فرد إليه النبي صلى الله عليه وسلم زوجته. ومنهم من منَّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم بغير فداء؛ كأبي عزة الجمحي الذي كان يثير بشعره قريشاً ضد المسلمين، فطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفكه من الأسر على ألا يعود لمثل ذلك، فأطلقه على هذا الشرط، ولكنه لم يف بعهده بعد، وقتل بعد غزوة أحد.
ومن قتلى قريش: أبو جهل بن هشام، وأمية بن خلف، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة، وحنظلة بن أبي سفيان، والوليد بن عتبة، والجراح والد أبي عبيدة، قتله ابنه أبو عبيدة بعد أن ابتعد عنه فلم يرجع.
وأما شهداء بدر الأربعة عشر فمنهم ستة من المهاجرين وثمانية من الأنصار، فمن المهاجرين: عبيدة بن الحارث وعمير بن أبي وقاص، ومن الأنصار: عوف ومعوّذ ابنا عفراء الخزرجيان، وهما اللذان قتلا أبا جهل، ومنهم سعد بن خيثمة الأوسيّ أحد النقباء في بيعة العقبة.
وهذه الغزوة الكبرى التي انتصر فيها المسلمون ذلك الانتصار الباهر، مع قلة عَددهم وعُددهم وكثرة عَدد العدوّ وعُدده، من الأدلة الكبرى على عناية الله تعالى بالمسلمين الصادقي العزيمة الممتلئة قلوبهم طمأنينة بالله تعالى وثقة بما وعدهم على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من الفوز والنصر.
ولقد دخل بسببها الرعب في قلوب كافة العرب، فكانت للمسلمين عزاً وهيبة وقوة، والحمد لله رب العالمين.
   
 

 

التوقيع


مدونتـي لغـة نطقت بهـا قلبـي , و يداي تترجـم أقوالـه

[5nƒσσsα] نطق قلبـي

رسالتي *{,, أغيـب كثيراً و أعلم إنـي قد قصـرت بحق المنتـدى و بـإعضـاءه , أطلب المسامحـ’ه و العذر إذا لـم أتواجـد معكـم كمـا فـي السابق , لكن إن إنعـدم تواصلـي معكم , فإن هذا قدر محكـوم و ليـس باليـد حيلـ’ه , حمـاكم مولـاي من كـل شرور الدنيـا ,,}*
قديم 09-13-2008, 03:32 PM   #3
DoOomy w7eeda
 
الصورة الرمزية DoOomy w7eeda
 

الانتساب: Sep 2008
رقم العضويه: 9757
الاقامة:
المشاركات: 76
بمعدل: 0.03 يوماً
السن: 20
الجنس: انثى
عدد النقاط: 10
معلومات اضافيه

الحاله : DoOomy w7eeda غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 10
المستوى : DoOomy w7eeda is on a distinguished road

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




فديتج أختييه ـ
عاااادي عن أي غزوة

امممممممممممممم

مثلا ً غزوة أحد

   
 

 

التوقيع

لتعديل توقيعك أضغط هنا

~{ لا إله إلا الله سبحان الله .. !

قديم 09-13-2008, 03:33 PM   #4
قسم المدارس والجامعات
 
الصورة الرمزية داعيـﮧ
 

الانتساب: Jul 2008
رقم العضويه: 7929
الاقامة:
المشاركات: 6,405
بمعدل: 2.82 يوماً
السن: 20
الجنس: انثى
عدد النقاط: 445
معلومات اضافيه

الحاله : داعيـﮧ غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 445
المستوى : داعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really niceداعيـﮧ is just really nice

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




غزوة بدر

المقدمة
قال الله سبحانه و تعالى في محكم تنزيله:((و قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا))-سورة الإسراء الآية81- ، و لكن ، هل كنا لنميز الحق إن لم يوجد الباطل كي يوازيه و يحاذيه في المنزلة؟ أجيب بالنفي ، لأن التناقض بين الحق و الباطل هو ما يميزهما عن بعضهما و لولا هذا التناقض لم ميزنا بين الصالح و الطالح أو الخبيث و الطيب ، و غزوة بدر كانت هي الحد الفاصل بين هاتين الكلمتين ، فقد فصلت الحق و ميزته عن الباطل تماما إذ رفعت كلمتي الحق و الدين و أخزت كلمة الباطل و أشعلت لهيب الإسلام المتقد حتى يومنا هذا. ماهي غزوة بدر؟

وقعت هذه الواقعة التي يثنى بها على المسلمين حتى يومنا هذا بين جيش المسلمين بقيادة المصطفى محمد بن عبدالله - صلى الله عليه و سلم - ، و بين جيش يتألف من قبائل قريش التي تكن الحقد و الكراهية لرسول الله – صلى الله عليه و سلم - بقيادة عمرو بن هشام بن المغيرة المخزومي المعروف بأبي جهل ، و لقد انتصر المسلمون بفضل الله و توفيقه على عدوهم على الرغم من تفوقه عليهم من ناحية العدد و العدة . أسباب الغزوة الشرارة التي أطلقت العنان لنار الحرب في هذه الغزوة التاريخية كانت وصول خبر مرور قافلة تعود إلى قريش بقيادة أبي سفيان بن حرب بالقرب من المدينة إلى الرسول – عليه الصلاة و السلام – و أصحابه، و كانت هذه القافلة محملة بتجارة لقريش و أموال لهم تحت حراسة ما يعادل ثلاثين أو أربعين رجلا ، فلما وصل الرسول خبرها قال للمسلمين:((هذه عير قريش فيها أموالهم فاخرجوا إليها لعل الله ينفلكموها)) ، و قال الله تعالى:((أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و أن الله على نصرهم لقدير،الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله...))-سورة الحج الآية (39،40)- ، و حين أقبلت القافلة على الحجاز هم أبو سفيان بتحسس الأخبار و العلوم كعادته، فوصلته الأخبار أن المسلمين عقدوا العزم على الظفور بأموال قريش و تجارتها التي حملوها على تلك القافلة ، فما كان منه إلا أن أخذ الحيطة و استأجر رجلا يقال له ضمضم بن عمرو الغفاري ليستنفر قريش للدفاع عن أموالهم و تجارتهم ضد الرسول المصطفى وأصحابه، فما إن وصل ضمضم إلى حتى نزل عن ظهر بعيره ، و حول رحله ، و شق قميصه ،و أخذ يصرخ قائلا:((يا معشر قريش ، اللطيمة اللطيمة ، أموالكم مع أبي سفيان قد عرض لها محمد في أصحابه ، لا أرى أن تدركوها ، الغوث الغوث)). استعدادات الجيشين قبل المعركة ها هي الأخبار ، قد وصلت إلى ديار قريش ، و أخذت قريش في التأهب للقاء قوات المسلمين فقال أهل قريش:((أيظن محمد و أصحابه أن تكون كعير ابن الحضرمي؟كلا و الله ليعلمن غير ذلك)) ، فلم يتخلف أي من أشرافها عن المجيء إلا أبا لهب ، و حاول أمية بن خلف التخلف عن المجيء كذلك كونه شيخا ثقيلا ، فأتاه عقبة بن أبي معيط و قال له:((يا أبا علي ، استجمر ، فإنما أنت من النساء)) ، فغلى الدم في عروق أمية فصاح بعقبة قائلا:((قبحك الله و قبح ما جئت به)). قيل أن المسلمين انطلقوا للقاء جيش المشركين يوم الإثنين الثامن من رمضان بعد سماعهم بأن قريش تسعى للحرب و تبغي سفك الدماء ، لكن خروجهم في الواقع لم يكن لأجل القتال بل كان ليغنموا بتلك القافلة ، كما أن الأنصار قالوا للمصطفى عليه الصلاة و السلام في بيعة العقبة الثانية:((يا رسول الله إنا براء من ذمامك حتى تصل إلى ديارنا ، فإذا وصلت إلينا ، فأنت في ذمتنا نمنعك مما نمنعك مم نمنع منه أبناءنا و نساءنا))، فقام الرسول - صلى الله عليه و سلم – و استشار أصحابه في هذا الأمر العظيم مصداقا لقوله تعالى:((و أمرهم شورى بينهم))-سورة الشورى الآية 38- ، فتحدث أبو بكر الصديق و عمر بن الخطاب - رضي الله عنهما – فسر الرسول - عليه الصلاة و السلام – بما سمع فتقدم المقداد بن عمرو و قال:((يا رسول الله امض لما أراك الله فنحن معك ، و الله لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى:"اذهب أنت و ربك فقاتلا،إنا ههنا قاعدون" و لكن اذهب أنت و ربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه )) ، ثم أدار الرسول وجهه صوب الأنصار موجها الحديث إليهم قائلا:((أشيروا علي أيها الناس)) ، فرد عليه سعد بن معاذ و قال:((لكأنك تريدنا يا رسول الله؟)) ، فرد عليه الرسول قائلا:((أجل)) ، فقال سعد:(( فقد آمنا بك وصدقناك ، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق ، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا ، على السمع والطاعة فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك ، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك ، ما تخلف منا رجل واحد وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدا ، إنا لصبر في الحرب صدق في اللقاء . لعل الله يريك منا ما تقر به عينك ، فسر بنا على بركة الله)) ، فقال النبي:((سيروا و أبشروا ، فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين و الله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم)) . شد المسلمون الرحال وودعوا الأهل و الأحباء و توكلوا على الله و انطلقوا إلى ما كتب لهم ، وبينما المسلمون في طريقهم للقاء العدو وصلتهم الأخبار عنه فعلموا أن أشراف قريش عامتهم في جيش العدو فقال الرسول للمسلمين:(( هذه مكة قد ألقت إليكم أفلاذ كبدها)) . وصول الجيشين إلى بدر وصل المشركون إلى بدر و هي منطقة تكثر فيها الآبار و تقع على بعد 120 كم جنوب غرب المدينة المنورة فنزلوا منها العدوة القصوى ، و أما المسلمون نزلوا من بدر العدوة الدنيا عشاء ليلة الجمعة السابع عشر من رمضان ، فتقدم أحد مقاتلي الأنصار وهو الحباب بن المنذر بمشورة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - بأسلوب ملؤه الاحترام و التقدير و ينم عن الخبرة في ميدان القتال و الدراية بأمور الحرب، فقال: ((يا رسول الله أرأيت هذا المنزل، أمنزل أنزلكه الله، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟)) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بل هو الرأي والحرب والمكيدة)) ، فقال هذا الخبير العسكري: ((يا رسول الله، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم فننزله ونغوّر ما وراءه من القُلُب (أي الآبار)، ثم نبني عليه حوضا، فنملأه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون))، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لقد أشرت بالرأي)) ، و من أمثلة الأخذ بالشورى و التخطيط للحرب أخذ الرسول – صلى الله عليه و سلم برأي سعد بن معاذ حيث أشار عليه ببناء عريش له فيكون مقر قيادة للمسلمين إدراكا منه لأهمية الحفاظ على القيادة في ساعات الشدة إذ قال معاذ للرسول:(( وإن كانت الأخرى جلست على ركائبك فلحقت بمن وراءنا من قومنا، فقد تخلف عنك أقوام، يا نبي الله ما نحن بأشد لك حبا منهم، ولو ظنوا أنك تلقى حربا ما تخلّفوا عنك، يمنعك الله بهم، يناصحونك، ويجاهدون معك)) ، فسر الرسول – صلى الله عليه و سلم – بما سمعت أذناه و اغتبط و وافق على ما أشير به ، و أقيم هذا العريش تحت حراسة عدد من الشباب الأشداء و على رأسهم سعد بن معاذ – رضي الله عنه - ،و لكن أبا سفيان لا يقل دهاء و حيلة و خبرة عن الجيش الإسلامي فلقد استطاع النجاة و أنقذ القافلة من أيدي المسلمين ، ثم أرسل إلى قريش كتابا يطلب منهم الرجوع لأن القافلة في أمان ، و لكن أبا جهل عدو الله أبا الطاعة و قال في تحد :((لا نرجع حتى نرد بدرا فنقيم ثلاثا ننحر الجزر ، و نطعم الطعام ، و نشرب الخمر ، و تعزف القيان علينا ، فلن تزال العرب تهابنا أبدا)) . ليلة بدر وفي ليلة بدر أنزل الله مطرا خفيفا على المسلمين ثبت به الأرض من تحتهم، بينما كان المطر شديدا على معسكر المشركين، وغشي المسلمين في هذه الليلة نعاسٌ، ملأ النفوس طمأنينة، والأجساد راحة واسترخاء، وكانت حالة نفسية عجيبة وهي في حقيقتها مدد من الله تعالى لهم، ثم أوحى الله تعالى إلى الملائكة أن يثبتوا الذين آمنوا، وألقى الله الرعب في قلوب الذين كفروا، ثم قلل الله تعالى عدد المشركين في أعين المسلمين، وقلل عدد المسلمين في أعين المشركين، فقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم المشركين في منامه قلة لا قيمة لهم، ولا وزن ، لقد أجهش المصطفى – عليه الصلاة و السلام – في الدعاء بينما جيش المسلمين يستعد للقاء قوات المشركين قائلا:(( اللهم هذه قريش قد أتت بخيلائها تكذب رسولك ، اللهم فنصرك الذي وعدتني ؟ اللهم إن تهلك هذه العصابة اليوم فلن تعبد في الأرض)) وسقط ردائه صلى الله عليه وسلم عن منكبيه ،فأشفق عليه أبو بكر الصديق، وأعاد الرداء إلى كتفيه والتزمه (احتضنه) وهو يقول:(( يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك)) ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يقول: ((سيهزم الجمع ويولون الدبر)) . المعركة هاهي ساعة الحرب قد حانت و أقبل الجيشان ، وكل منهما يرغب بالظفور بغريمه ، و كان قوام جيش المسلمين ما يعادل 318 مقاتلا منهم 170 من الخزرج و 87 من المهاجرين و 71 من الأوس ، و كان قوام جيش المشركين ما يعادل ألف مقاتل كان منهم 900 راجل و 100 فارس ، في بداية المعركة تقدم ثلاثة من صناديد قريش ألا و هم : عتبة بن ربيعة ، و أخوه شيبة ، و ولده الوليد يطلبون خصومهم في المبارزة ، فتقدم ثلاثة من الأنصار ، فصرخ الصناديد قائلين:((يا محمد ، أخرج إلينا نظراءنا من بني عمنا من قومنا)) ، فبرز لهم من المهاجرين : عبيدة بن الحارث ، و حمزة بن عبدالمطلب ، و علي بن أبي طالب ، فبارز حمزة شيبة فقتله ، و بارز علي الوليد فقتله ، و بارز عبيدة عتبة فجرحا بعضهما ، فهجم حمزة و علي على عتبة فقتلاه ، و أما عبيدة فلقد استشهد متأثرا بجراحه ، و بدأت المعركة ، و عندما بدأ الهجوم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من العريش يشجع الناس ويقول: (سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ)، وأخذ من الحصباء حفنة رمى بها في وجوه المشركين قائلا: شاهت الوجوه ( أي: قبحت)، ثم قال لأصحابه: ((شدوا عليهم)) ، و لقد أمد الله - تعالى – المسلمين بالملائكة فقاتلت معهم بإذن الله و قال الله تعالى:((بلى إن تصبروا و تتقوا و يأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين))- سورة آل عمران الآية:125- . نهاية المعركة تكللت جهود المسلمين بانتصار تاريخي على أعدائهم رغم قلتهم عدة و عددا بحمد الله تعالى ، و استشهد من المسلمين 14 مقاتلا منهم ستة من المهاجرين و ثمانية من الأنصار ، فمن المهاجرين : عبيدة بن الحارث و عمير بن أبي وقاص ، ومن الأنصار : عوف و معوذ ابنا عفراء الخزرجية و هما اللذان قتلا أبا جهل عدو الله ، و منهم سعد بن خيثمة الأوسي أحد النقباء في بيعة العقبة ، ومن قتلى قريش: أبو جهل بن هشام، وأمية بن خلف، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة، وحنظلة بن أبي سفيان، والوليد بن عتبة، والجراح والد أبي عبيدة، قتله ابنه أبو عبيدة بعد أن ابتعد عنه فلم يرجع ، بعد أن انتصر المسلمون في بدر و عادوا بالغنائم و الأسرى فرأى المصطفى(ص) بعد أن استشار أصحابه فيهم أن يستبقيهم ويقبل الفداء من قريش عمَّن تريد فداءه، فبعثت قريش بالمال لفداء أسراهم، فكان فداء الرجل من ألف درهم الى أربعة آلاف درهم بحسب منزلته فيهم، ومن لم يكن معه فداء وهو يحسن القراءة والكتابة أعطوه عشرة من غلمان المسلمين يعلمهم، فكان ذلك فداءه.
الخاتمة
و في الختام ، آمل أن نعتبر و نتعلم من هذه الغزوة فإنها و الله لبصمة مشرفة في تاريخ الإسلام ، و لولاها لا أظن أن دولة الإسلام كانت لتظل قائمة فلقد أنقذت هذه الغزوة هذا الدين الحنيف من أن يتعرض للوأد و هو في بدايته ، و لقد كانت هذه المعركة الفيصل بين الحق و الباطل ، و إني لأتمنى أن نعود بدولتنا الإسلامية الجريحة إلى ماضيها المشرف المشرق و نتذكر من كنا من قبل و من نحن الآن ، فإنا في أمس الحاجة إلى أن نتذكر أنفسنا و نصحوا إلى هذا الواقع المناقض لماضينا الحافل بالأمجاد و الفخر .





المصادر:
1)ar.wikipedia.org

2)www.hakeem-sy.com

3)www.ozkorallah.com

4)كتاب( الرحيق المختوم )

5)القرآن الكريم
نبذة عن كتاب (الرحيق المختوم):
مؤلفه هو صفي الرحمن المباركفوري و هو سعودي الأصل و يتناول الكتاب السيرة النبوية الطاهرة ، و تم نشر الكتاب على يد (دار الفكر) سنة 2002م

الفهرس:

1)المقدمة (صفحة 1)

2)ما هي غزوة بدر؟(صفحة 1)

3)أسباب الغزوة(صفحة 1)

4)استعدادات الجيشين قبل المعركة(صفحة 1و 2)

5)وصول الجيشين إلى بدر(صفحة 2و 3)

6)ليلة بدر(صفحة 3)

7)المعركة(صفحة 3)

8)نهاية المعركة(صفحة 3و 4)

9)الخاتمة(صفحة 4)
   
 

 

التوقيع


مدونتـي لغـة نطقت بهـا قلبـي , و يداي تترجـم أقوالـه

[5nƒσσsα] نطق قلبـي

رسالتي *{,, أغيـب كثيراً و أعلم إنـي قد قصـرت بحق المنتـدى و بـإعضـاءه , أطلب المسامحـ’ه و العذر إذا لـم أتواجـد معكـم كمـا فـي السابق , لكن إن إنعـدم تواصلـي معكم , فإن هذا قدر محكـوم و ليـس باليـد حيلـ’ه , حمـاكم مولـاي من كـل شرور الدنيـا ,,}*
قديم 09-13-2008, 03:59 PM   #5
سفاح العيناوي
 
الصورة الرمزية سفاح العيناوي
 

الانتساب: Sep 2006
رقم العضويه: 12
الاقامة: .
المشاركات: 7,606
بمعدل: 2.58 يوماً
السن: 27
الجنس: ذكر
عدد النقاط: 828
معلومات اضافيه

الحاله : سفاح العيناوي غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 828
المستوى : سفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to beholdسفاح العيناوي is a splendid one to behold

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




تسلمين اختي Xx5anfo0osaxX على المجهود
وتستاهلين التقيم

   
 

 

التوقيع

قديم 09-13-2008, 11:50 PM   #6
DoOomy w7eeda
 
الصورة الرمزية DoOomy w7eeda
 

الانتساب: Sep 2008
رقم العضويه: 9757
الاقامة:
المشاركات: 76
بمعدل: 0.03 يوماً
السن: 20
الجنس: انثى
عدد النقاط: 10
معلومات اضافيه

الحاله : DoOomy w7eeda غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 10
المستوى : DoOomy w7eeda is on a distinguished road

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




تسلميين اختيييهـ و اللهـ ما قصرتــــــي

ثااااااااانكــــــــــــــــس و ربي يعطيج ألف عافية

   
 

 

التوقيع

لتعديل توقيعك أضغط هنا

~{ لا إله إلا الله سبحان الله .. !

قديم 09-15-2008, 09:27 PM   #7
yassaa
 
الصورة الرمزية yassaa
 

الانتساب: Sep 2008
رقم العضويه: 9878
الاقامة:
المشاركات: 4
بمعدل: 0.00 يوماً
السن:
الجنس: ذكر
عدد النقاط: 10
معلومات اضافيه

الحاله : yassaa غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 10
المستوى : yassaa is on a distinguished road

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Xx5anfo0osaxX مشاهدة المشاركة
--------------------------------------------------------------------------------

بحث , تقرير موضوع عن غزوة بدر الكبرى الامارات الصف السادس مقدمة خاتمة كامل




غزوة بدر الكبرى
كان من عادة قريش أن تذهب بتجارتها إلى الشام لتبيع وتشتري فتمر في ذهابها وإيابها بطريق المدينة، ففي شهر جمادى الثانية من السنة الثانية للهجرة بعثت قريش بأعظم تجارة لها إلى الشام في عير كبيرة (وهم يسمون الركب الخارج بالتجارة عيرا) خرج بها أبو سفيان بن حرب في بضعة وثلاثين رجلا من قريش، فلما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إليهم في مائة وخمسين رجلا من المهاجرين فلم يدركهم، وتسمى هذه غزوة (العشيرة)، باسم واد من ناحية بدر.
ولما علم برجوعهم من الشام خرج إليهم في العشر الأوائل من شهر رمضان في ثلاثمائة وأربعة عشر رجلا من المهاجرين والأنصار، معهم فرسان وسبعون بعيرا، وسار حتى عسكر بالروحاء، وهو موضع على بعد أربعين ميلا في جنوب المدينة.
وكان أبو سفيان حين قرب من الحجاز يسير محترسا، فلما علم بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الطريق المسلوكة وسار بساحل البحر، ثم بعث رجلا إلى مكة ليخبر قريشا ويستنفرهم لحفظ أموالهم، فقام منهم تسعمائة وخمسون رجلا فيهم مائة فارس وسبعمائة بعير، فلما علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بخروج هذا الجمع استشار أصحابه فأشاروا بالإقدام، فارتحل بهم حتى وصل قريبا من وادي بدر، فبلغه أن أبا سفيان قد نجا بالتجارة وأن قريشا وراء الوادي، لأن أبا جهل أشار عليهم بعد أن علموا بنجاة العير ألا يرجعوا حتى يصلوا بدراً فينحروا ويطعموا الطعام ويسقوا الخمور فتسمع بهم العرب فتهابهم أبدا.
فسار جيش المشركين حتى نزلوا بالعدوة القصوى من الوادي (أي الشاطئ البعيد للوادي)، وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه حتى نزلوا بالعدوة الدنيا من الوادي، ولم يكن بها ماء فأرسل الله تعالى الغيث حتى سال الوادي فشرب المسلمون وملئوا أسقيتهم، وتلبدت لهم الأرض حتى سهل المسير فيها، أما الجهة التي كان بها المشركون فإن المطر أوحلها، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم بجيشه حتى نزل بأقرب ماء من القوم، وأمر ببناء حوض يملأ ماء لجيشه؛ كما أمر بأن يغوّر ما وراءه من الآبار حتى ينقطع أمل المشركين في الشرب من وراء المسلمين، ثم أذن لأصحابه أن يبنوا له عريشاً يأوى إليه، فبني له فوق تل مشرف على ميدان القتال.
فلما تراءى الجيشان، وكان ذلك في صبيحة يوم الثلاثاء 17 رمضان من السنة الثانية للهجرة قام النبي صلى الله عليه وسلم بتعديل صفوف جيشه حتى صاروا كأنهم بنيان مرصوص، ونظر لقريش فقال: اللهم هذه قريش قد أقبلت بخيلائها وفخرها تحادّك وتكذّب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني.
ثم برز ثلاثة من صفوف المشركين، وهم عتبة بن ربيعة وابنه الوليد وأخوه شيبة وطلبوا من يخرج إليهم، فبرز لهم ثلاثة من الأنصار، فقال المشركون: إنما نطلب أكفاءنا من بني عمنا (أى القرشيين)، فبرز لهم حمزة بن عبد المطلب وعبيدة بن الحارث وعليّ بن أبي طالب، فكان حمزة بإزاء شيبة وكان عبيدة بإزاء عتبة وكان عليّ بإزاء الوليد، فأما حمزة وعليّ فقد أجهز كل منهما على مبارزه، وأما عبيدة فقد ضرب صاحبه ضربة لم تمته وضربه صاحبه مثلها، فجاء علي وحمزة فأجهزا على مبارز عبيدة وحملا عبيدة وهو جريح إلى صفوف المسلمين، وقد مات من آثار جراحه رضى الله عنه.
ثم بدأ الهجوم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من العريش يشجع الناس ويقول: (سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ)، وأخذ من الحصباء حفنة رمى بها في وجوه المشركين قائلا: شاهت الوجوه ( أي: قبحت)، ثم قال لأصحابه: شدوا عليهم. فحمى الوطيس (أي: اشتد القتال). وأمد الله تعالى المسلمين بملائكة النصر، فلم تك إلا ساعة حتى انهزم المشركون وولوا الأدبار، وتبعهم المسلمون يقتلون ويأسرون، فقتلوا منهم سبعين رجلا وأسروا سبعين، ومن بين القتلى كثيرون من صناديدهم.
ولما انتهت الموقعة أمر عليه الصلاة والسلام بدفن الشهداء من المسلمين، كما أمر بإلقاء قتلى المشركين في قليب بدر، ولم يستشهد من المسلمين سوى أربعة عشر رجلا رضي الله عنهم.
بعد أن انتهي القتال في بدر ودفن الشهداء والقتلى؛ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بجمع الغنائم فجمعت، وأرسل من يبشر أهل المدينة بالنصر، ثم عاد عليه الصلاة والسلام بالغنائم والأسرى إلى المدينة، فقسم الغنائم بين المجاهدين ومن في حكمهم من المخلَّفين لمصلحة، وحفظ لورثة الشهداء أسهمهم، وأما الأسرى فرأى بعد أن استشار أصحابه فيهم أن يستبقيهم ويقبل الفداء من قريش عمَّن تريد فداءه، فبعثت قريش بالمال لفداء أسراهم، فكان فداء الرجل من ألف درهم الى أربعة آلاف درهم بحسب منزلته فيهم، ومن لم يكن معه فداء وهو يحسن القراءة والكتابة أعطوه عشرة من غلمان المسلمين يعلمهم، فكان ذلك فداءه.
وكان من الأسرى العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم فلم يُعفه من الفداء مع أنه إنما خرج لهذه الحرب مُكْرَها، وقد أسلم العباس عقب غزوة بدر ولكنه لم يظهر إسلامه إلا قبيل فتح مكة.
وكان منهم أيضاً أبو العاص بن الربيع زوج زينب ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد افتدته رضى الله عنها بقلادتها فرُدَّت إليها، واشترط عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يمكّنها من الهجرة إلى المدينة فوفي بشرطه، وقد أسلم قبل فتح مكة، فرد إليه النبي صلى الله عليه وسلم زوجته. ومنهم من منَّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم بغير فداء؛ كأبي عزة الجمحي الذي كان يثير بشعره قريشاً ضد المسلمين، فطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفكه من الأسر على ألا يعود لمثل ذلك، فأطلقه على هذا الشرط، ولكنه لم يف بعهده بعد، وقتل بعد غزوة أحد.
ومن قتلى قريش: أبو جهل بن هشام، وأمية بن خلف، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة، وحنظلة بن أبي سفيان، والوليد بن عتبة، والجراح والد أبي عبيدة، قتله ابنه أبو عبيدة بعد أن ابتعد عنه فلم يرجع.
وأما شهداء بدر الأربعة عشر فمنهم ستة من المهاجرين وثمانية من الأنصار، فمن المهاجرين: عبيدة بن الحارث وعمير بن أبي وقاص، ومن الأنصار: عوف ومعوّذ ابنا عفراء الخزرجيان، وهما اللذان قتلا أبا جهل، ومنهم سعد بن خيثمة الأوسيّ أحد النقباء في بيعة العقبة.
وهذه الغزوة الكبرى التي انتصر فيها المسلمون ذلك الانتصار الباهر، مع قلة عَددهم وعُددهم وكثرة عَدد العدوّ وعُدده، من الأدلة الكبرى على عناية الله تعالى بالمسلمين الصادقي العزيمة الممتلئة قلوبهم طمأنينة بالله تعالى وثقة بما وعدهم على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من الفوز والنصر.
ولقد دخل بسببها الرعب في قلوب كافة العرب، فكانت للمسلمين عزاً وهيبة وقوة، والحمد لله رب العالمين.

زمباااااااااااااااااااااي
   
 

 

التوقيع

لتعديل توقيعك أضغط هنا

~{ لا إله إلا الله سبحان الله .. !

قديم 09-15-2008, 09:30 PM   #8
yassaa
 
الصورة الرمزية yassaa
 

الانتساب: Sep 2008
رقم العضويه: 9878
الاقامة:
المشاركات: 4
بمعدل: 0.00 يوماً
السن:
الجنس: ذكر
عدد النقاط: 10
معلومات اضافيه

الحاله : yassaa غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 10
المستوى : yassaa is on a distinguished road

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




مشكورة وايد حححححححححححححححححححلو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

   
 

 

التوقيع

لتعديل توقيعك أضغط هنا

~{ لا إله إلا الله سبحان الله .. !

موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
(عرض الكل الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 43
ألم الزمن, ملاك الوجود, أحلاكم وأتحداكم, ليناه, al_Ketbi, مشتاقة لهم, معسولة الشفا, مهــــاري, المياذين, الشامسية, , DoOomy w7eeda, تمرב جنۈنيـﮱ .., el-msch, بنت مب ولد, بنت البادي, HGLRFHGD, hiso22222, حمد البرشلوني, خليفة علي, , حتاوي برستيج, جرح الضمير, laila koory, marmora, Mowniie_, Mr.TaBooT, سآد هويمن, شموخي يتعداكم, سالم علي الشامسي, شيوخ المطاريش, شيوخيه بأصلي, سفاح العيناوي, غاوية, عيون الشوق, ظـــي القمر, yassaa, ولد الشموخ, وليد رضا, نبض العنابي, طالبة الغبيبة, قلبي الـ ح ـساس
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

لكل مشاهـده : 1.00 درهـم
لكل موضوع : 2,250.00 درهـم
لكل رد جديد : 5.00 درهـم
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فهرس جميع التقارير !! مشاريع !! بحوث !! فصل الثاني سفاح العيناوي cam المدارس والجامعات 2 04-04-2010 05:42 PM
تقرير ممتاز عن الرسول صلى الله عليه وسلم زوجا بنت فزاع :: التربية الاسلامية :: 14 10-30-2009 08:49 AM
اللي يباه تقرير عن زوجات الرسول ... يتفضل .. بنت فزاع :: التربية الاسلامية :: 12 10-29-2009 07:07 PM
طلب من مشرفتنا شوكلاته الله يجزيها خير تقرير عربي وتاريخ وعلم نفس عاشق اليوله cam للصف الثاني عشر تقارير !! مشاريع !! بحوث !! 8 09-05-2008 07:40 PM
o0o0o السيرة النبوية o0o0o ## كاملة ## بدءًا من مولده وحتى وفاته صلى الله عليه وسلم جومانجي cam الأسلام و الشريعة 29 02-12-2008 06:07 PM




جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
uae4cam.com
تصميم شبكة كام الامارات