هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك. للاشتراك الرجاء اضغط هنــا
:: مرحبا بكم في شبكة كام الامارات ::


العودة   منتديات كام الامارات > ~¤ô§ô¤~ المدارس والجامعات ~¤ô§ô¤~ > cam المدارس والجامعات
التسجيل قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

cam المدارس والجامعات القسم العام للمدارس والجامعات فرع لتعليم لغة الانجليزية وفرع دورات البرامج التعليمية

:: حمل التولبار الخاص لشبكة كام وستقبل كل جديد من خلال تثبيته ::


رد
المشاهدات 11927 عـدد الردود 1
 
أدوات الموضوع
قديم 01-21-2012, 06:54 PM   #1
laila koory
 
الصورة الرمزية laila koory
 

الانتساب: Sep 2011
رقم العضويه: 44507
الاقامة: .
المشاركات: 237
بمعدل: 0.20 يوماً
السن: 18
الجنس: انثى
عدد النقاط: 14
معلومات اضافيه

الحاله : laila koory غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 14
المستوى : laila koory is on a distinguished road

مزاجي:

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




دولة الإمارات العربية المتحدة
وزارة التربية والتعليم
منطقة الفجيرة التعليمية
مدرسة دبا الثانوية




بحث بعنوان:


الدولة الإسلامية

تقديم: ليلى الصريدي
10-1





المقدمة:
الصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد و على اله وصحبه أجمعين . عرفت منذ صغري تاريخي و مجدي عرفت أن هناك أصول يجب علي معرفتها و حاولت جاهدة أن اعرف ما كنت لا اعرفه . أثارت فضولي دولة . دولة إسلامية فأحببت التعرف على تاريخها . أحببت التعرف على نشأتها على حضارتها و على أسسها. في موضوعي هذا حصلت على ما أريد و أحببت أيضا أن تشاركوني في ما عرفت. الكلمات فد لا تنتهي ولكن أتوقع أن الحبر قد بدا يجف . سأترككم مع موضوعي فأقرؤه وأتمنى أن يعجبكم..
























الفصل الأول:
تاريخ الدولة الإسلامية:
الدولة الأموية : http://www.albarz.net/vb/showthread.php?t=16226&page= 1
تاريخ الدولة العثمانية: http://www.mediafire.com/?1sjcj9ic6epkepc كتاب الدولة العثمانية للكاتب: يلماز اوزتونا .. ترجمة: عدنان محمود سلمان.. تركيا - استانبول 1988 مؤسسة دبل للتمويل ص 81
حضارة الدولة الإسلامية http://www.uae7.com/vb/t13312.html





















تاريخ الدولة الإسلامية:
تاريخ الدولة الأموية:
تنسب الدولة الأموية إلى أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وكان سيداً من سادات قريش فى الجاهلية.. وكان بنو أمية من المتأخرين فى دخول الإسلام إذ أسلم أبو سفيان بن حرب عند فتح مكة.
ولكن بعد إسلامهم أبلوا فى خدمة الإسلام بلاءً حسناً وكان لهم دور كبير فى عدد من الأحداث الجسام أذكر منها دورهم البطولى فى حروب الردة، كما ساهم بنو أمية فى نشر الإسلام خارج الجزيرة العربية.
وقد كانت نشأة الدولة الأموية قصة تاريخية مشهورة إذ كان التمهيد لبدايتها فتنة شديدة قامت بين رابع الخلفاء الراشدين سيدنا على بن أبى طالب رضى الله عنه ومعاوية بن أبى سفيان رضى الله عنهما حين عارض معاوية خلافة على بن أبى طالب بحجة أن علياً تهاون فى الدفاع عن عثمان بن عفان رضى الله عنه .
وأسفرت هذه الفتنة عن معارك عنيفة بين الجانبين استمرت حتى يوم 17 رمضان سنة 40 هجرية حين قتل أحد الخوارج الخليفة الراشد سيدنا على بن أبى طالب ..
وكان من الممكن أن تستمر هذه المحنة طويلاً لولا أن الحسن بن على الذى بويع بالخلافة بعد أبيه رضى الله عنهما تنازل عنها لمعاوية بن أبى سفيان رضى الله عنهما حقناً لدماء المسلمين وتوحيداً لكلمتهم .. وقد كان ذلك فى عام 41 هـ الذى سمى بعام الجماعة.. وهو يعد البدء الحقيقى للدولة الأموية التى بدأت بالتحديد حين أخذت البيعة لمعاوية بن أبى سفيان بالكوفة فى حضور الحسن والحسين رضى الله عنهما يوم 25 ربيع الأول عام 41 هجرياً
منذ ذلك اليوم أخذت شجرة الخلافة الأموية فى النمو والازدهار والتفرع حتى وصل عدد فروعها إلى 14 فرعاً كان أولها:
معاوية بن أبى سفيان رضى الله عنه الذى تولى الخلافة فى 25 ربيع الأول سنة 41هـ (يوليو 661م) وتلاه:
يزيد بن معاوية وقد تولى الخلافة فى رجب سنة 60هـ (ابريل 680م) وتولى الخلافه بعده:
معاوية بن يزيد فى 15 ربيع الأول سنة 64هـ (نوفمبر 683م) ..
وينتمى ثلاثتهم للأسرة السفيانية التى حكمت 24 عاماً بدأت بعام 41هـ وانتهت بعام 64هـ.
وتلتها بعد ذلك الأسرة المروانية التى حكمت 67 عاماً بدأت بعام 64هـ وانتهت بعام 132هـ حين أسدل الستار على الدولة الأموية.
وكان تسلسل الخلفاء فيها كالتالى :
مروان بن الحكم
فى الفترة من 64هـ إلى 65هـ
عبد الملك بن مروان ولى الخلافة فى 27 رمضان 65هـ (مارس 685م)
الوليد بن عبد الملك ولى الخلافة فى 14 شوال 86هـ (أكتوبر 705م)
سليمان بن عبد الملك ولى الخلافة فى 15 جمادى الآخر 96هـ (فبراير 715م)
عمر بن عبد العزيز ولى الخلافة فى 10 صفر 99هـ (سبتمبر 717م)
يزيد بن عبد الملك ولى الخلافة فى 20 رجب 101هـ (فبراير 720م)
هشام بن عبد الملك ولى الخلافة فى 26 شعبان 105هـ (يناير 724م)
الوليد بن يزيد بن عبد الملك ولى الخلافة فى ربيع الثانى 125هـ (فبراير 743م)
يزيد بن الوليد بن عبد الملك ولى الخلافة فى جمادى الآخر 126هـ (ابريل 744م)
إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك ولى الخلافة فى ذى الحجة 126هـ (سبتمبر 744م)
مروان بن محمد بن مروان بن الحكم ولى الخلافة فى صفر 127هـ (نوفمبر 744م)
وهو آخر خلفاء بنى امية.. فقد انتهت الخلافة الأموية بمقتله فى 27 ذى الحجة 132هـ.
وجدير بالذكر أنه قد نبتت شجرة مباركة بجانب تلك الشجرة الكريمة خلال الفترة من ربيع الثانى عام 64هـ (ديسمبر 783م) إلى جمادى الأول عام 73هـ (أكتوبر 692م) حيث حكم عبد الله بن الزبير بن العوام فى الحجاز واليمن والعراق وخراسان ..
ولا ينتمى عبد الله بن الزبير إلى أى من الأسرتين السفيانية أو المروانية لكنه مع ذلك يعد الخليفة الشرعى خلال تلك السنوات التسعة برغم وجود خلافة مروان بن الحكم ثم عبد الملك بن مروان من الأسرة المروانية .
امتد عمر الدولة الأموية قرابة القرن ، وبالتحديد عاشت الدولة الأموية 91 سنة ما بين سنتى 41هـ و132هـ، وامتازت فترة الخلافة الأموية على قصرها - بالمقارنة بالخلافة العباسية - بوجود مجموعة من الحركات الفكرية والثورية كان أهمها
الشيعة:
وهم أقدم الحركات الفكرية ظهوراً.. فقد ظهروا بمذهبهم فى آخر عصر عثمان رضى الله عنه.. وهم أصحاب الرأى القائل بأولوية آل بيت النبى صلى الله عليه وسلم بالخلافة.. وأحق آل البيت فى نظرهم هو على بن أبى طالب كرم الله وجهه.
ولما جاء العصر الأموى ووقعت مظالم على آل البيت وخاصة العلويين رأى الناس فى على وأولاده شهداء هذه المظالم واستغل دعاة المذهب الشيعى هذا فى الدعاية لمذهبهم.
ومع تطور الفكر الشيعى تفرق الشيعة إلى عدة مذاهب وطوائف بعضها معتدل والبعض الآخر تطرف وغالى حتى وصل إلى درجة تأليه على بن أبى طالب رضى الله عنه.
الخوارج:
تاريخ الدولة العثمانية :
قيام الدولة العثمانية (1)
* الفترة التاريخية التي سبقت قيام الدولة العثمانية حتي تحرير القدس سنة 1187 م :-
منذ إنشاء الدولة الإسلامية الأولي ودخولها مرحلة الجهاد لفتح فارس وصد إعتداءات الروم وفتح بلادهم في الشمال ومستعمراتهم في مصر إنقسم العالم إلي معسكرين هما ( الشرق – الغرب ) وصار هناك عداء متأصلا بينهما بل وتنافس شديد حتي في مجال العلوم ( طب-هندسة – فلسفة ......... ) ولكن طغي علي مظاهر هذا العداء الشق الديني فصنف الشرق علي أنه الشرق المسلم وصنف الغرب علي لأنه الغرب المسيحي وتوالت الحروب الدينية بينهما ومنذ صدر الإسلام كانت كل الحروب تقريبا هي إعتداء من الغرب وإحتلال بعض البلدان يقابله مقاومة من الشرق وتحرير لهذه البلدان وكل جانب كان يري أن هذا واجب ديني مقدس ( طبعا هكذا كان يعلن الغرب عند كل حرب يشنها علي الشرق المسلم حتي أنهم سموا سلسة من الإعتداءات علي الدولة الإسلامية بالحروب الصليبية ) ولكن كان المسلمون يرون أنه بالإضافة إلي الواجب الديني في صد الهجوم وتحرير البلاد من الإحتلال الغربي كانوا يرون أن هذا واجب وطني بقدر ما هو واجب ديني ( لا حظ أنه بعد فترة قام الغرب وأعوانه بتقوية هذا الشعور علي حساب الشعور الديني فيما يعرف بنزاع القومية والوطنيه ) .
كانت الحروب في صدر الإسلام تتم بين الدولة الإسلامية الموحدة حتي قيام الدولة العباسية ومرورا بالقطع بالدولة الأموية وهما الدولتان اللتان عاصرتا أوج التألق العربي والإسلامي وإتساع حدود دولولة الإسلام حتي حدود الصين وأوربا وأفريقية وإزدهر في عهدهما العلم حينما كانت أوربا مازالت تعيش ظلام العصور الوسطي ومحاربة العلوم وقتل العلماء بإعتبارهم رسل للشياطين .
ثم أصابت آفة التفكك والإنقسام الدولة الإسلامية وهاجم الغرب بكل قوتة متحدا الدولة الإسلامية فيما عرف بالحروب الصليبية في عهد الدولة الأيوبية بمصر والشام وأعقب ذلك ظهور دولة المماليك بمصر وفي هذه الأثناء كانت الإرهصات الأولي لقيام الدولة العثمانية حيث إستطاعوا في عام 1453 م فتح القسطنطينية ومهاجمة أوربا بلدا تلو الآخر حتي حاصروا فيينا عام 1683 م وإحتلوا بلجراد عام 1688 م وفي أثناء ذلك إستطاعوا أن يغزوا الشام ومصر ويوحدوا الدولة الإسلامية تحت راية واحدة .
ولكن كيف نشأت الدولة العثمانية ومن هم مؤسسوها وماهي مقومات الدولة التي إرتكنت عليها عند قيامها وماهي مميزاتها وعيوبها ؟
هذه أسئلة سنحاول الإجابة عليها وتقديمها لأعضاء المنتدي من المهتمين بالتاريخ حيث لاحظت عند سؤال الأخ ameerelfantom في أحد مشاركاته أيهما تفضل ( الدولة الأموية أم الدولة العباسية أم الدولة العثمانية ) أن الجميع يدلون بدلوهم عن الدولتين الأموية والعباسية ولا يقتربون من الدولة العثمانية حيث أننا وفي مراحل الدراسة قد اوفينا الدولتين الأوليين حقهما وأغفلنا عن قصد أو غير قصد تقديم المادة العلمية والتاريخية للدولة العثمانية بل وفي ظل عدد من الثورات والتي أشاعت الحس القومي أبرزنا عيوب الدولة العثمانية علي إعتبار أن آخر ملوك مصر كانت ينتمي إلي الدولة العلوية والتي تنتسب بشكل ما إلي الدولة العثمانية .
هذه مقدمة كان لابد منها لكي نبدأ سرد الأحداث عن قيام الدولة العثمانية .
* الدول التي سبقت الدولة العثمانية :-
1- الخلفاء الراشدون ( أبو بكر – عمر – عثمان – علي ) رضي الله عنهم
2- الدولة الأموية وولاتها :-
أ‌- معوية إبن أبي سفيان ( 661-680م )
ب‌- يزيد بن معاوية (680-683 م )
جـ- مروان بن الحكم (683-685 م )
د-عبد الملك بن مروان (685- 705 م )
هـ- الوليد بن عبد الملك (705- 715 م )
و- سليمان بن عبد الملك (715- 718 م )
ز- عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه (718- 720 م)
ح- يزيد بن عبد الملك (720- 724 م )
ط-هشام بن عبد الملك ( 724-743 م )
ي-الوليد بن يزيد (743-744 م )
ك- يزيد بن الوليد (744-744 م )
ل- إبراهيم بن الوليد (744-744 م )
م- مروان بن محمد بن مروان بن الحكم (744-750 م )
3- الدولة العباسية :
وظهرت الدعوة لقيام الدولة العباسية في أثناء حكم الدولة الأموية وعلي مراحل شهدت من الضعف والقوة وتراوحت ما بين ذلك حتي تولي خلافة بني أمية ثلاثة خلفاء في سنة واحدة 744 م حيث تولي يزيد بن الوليد وإبراهيم بن الوليد ومروان بن محمد وهو آخر خلفاء الدولة الأموية شهد خلال الدعوة للدولة العباسية موت الداعي لها وهو محمد بن علي بن عبد الله بن عباس وتولي مسئولية الدعوة بعهده ولده إبراهيم الإمام والذي قبض عليه مروان وسجنه حتي مات وتولي بعدة شئون الدعوة أخيه أبو العباس والذي أطلق عليه ( السفاح ) وكانت هذه الأحداث ما بين عامي 746- 747 م .
وفي هذه الأثناء ظهر أبو مسلم الخراساني في بلاد خراسان وأعلن الثورة علي الأمويين وحاربهم وفي سنة 749 م بويع أبو العباس (السفاح ) سمي بهذا الإسم لكثرة سفكه للدماء خليفة للمسلمين في الكوفة وحارب فلول الأمويين وبقي بالكوفة حتي وفاته وكذلك فعل الخليفة الثاني أبو جعفر المنصور حتي إنشاء مدينة بغداد وكان ذلك لأن لأن العباسيين كانوا يرون أن أهل الشام أقرب لدولة بني أمية وإستمرت حرب العباسيين حتي قضوا علي فلول الأمويين ولم ينج منهم سوي من هرب إلي الأندلس مثل عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك والذي أقام دولة الأمويين بالأندلس .
إذا تولي الخلافة من العباسيين ( أبو العباس السفاح – أبو جعفر المنصور – محمد المهدي بن جعفر المنصور – موسي الهادي بن محمد المهدي – هارون الرشيد بن محمد المهدي " ويعتبر الخليفة الخامس وهو أعظم خلفاء دولة العباسيين " – الأمين بن هارون – المأمون بن هارون – أبي إسحق محمد المعتصم بالله – الواثق بالله هارون بن المعتصم بالله " في عهده عظم دور الترك ووفدوا إلي بلاد العراق وتولوا الوظائف العليا في البلاد – المتوكل جعفر بن المعتصم " عاشر الخلفاء العباسيين – المنتصر بن المتوكل – أحمد المستعين بالله بن محمد المعتصم – العتز بالله بن المتوكل " ظهرت في عهده الدولة الطولونية حين إستقل أحمد بن طولون بمصر وخلفه فيها خمارويه " - المهتدي بن محمد الواثق " رابع عشر الخلفاء العباسيين –المعتمد علي الله أبا العباس أحمد بن المتوكل " في خلافته إستقل احمد بن طولون بمصر ومنع ذكر إسم الخليفة العباسي وسار إلي الشام وضم العديد من مدمها إلي دولته – أبو العباس أحمد المعتضد بالله بن الموفق بن المتوكل – المكتفي بالله بن المعتضد – أبو الفضل جعفر المقتدر بالله بن المعتضد – القاهر بالله محمد بن المعتضد –الراضي بالله ابا العباس أحمد بن المقتدر " في خلافته ظهرت الدولة الأخشيدية في مصر ستة 944 م "- المتقي بالله إبراهيم بن المقتدر – المستكفي بالله أبا القاسم عبد الله بن المكتفي – المطيع لله بن المقتدر " في عهده قامت الدولة الفاطمية بمصر سنة 968 م " – الطائع لله عبد الكريم أبو بكر بن المطيع لله " الخليفة الخامس والعشرين " – القادر بالله احمد بن الأمير إسحق بن المقتدر- القائم بأمر الله أبو جعفر عبد الله بن القادر بالله " وفي عهده ظهرت دولة السلجوقيون وهم من أصل تركي من منطقة تدعي كاشغر غرب الصين " – المقتدي بأمر الله عبد الله بن محمد بن لبقائم بأمر الله – المستظهر بالله أحمد بن المقتدي بامر الله " وفي عهدة كانت أول الحروب الصليبية سنة 1096 م إلي 1099 م - المسترشد بالله أبو منصور فضل بن المستظهر بالله – الراشد بالله أبو جعفر المنصور – المقتفي لأمر الله " الخليفة الثاني والثلاثين من خلفاء العباسيين – المسنجد بالله يوسف بن المقتفي – المستضئ بأمر الله أبو محمد الحسن بن المستنجد وفي عهدة أنتهت دولة الفاطميين في مصر وأعاد صلاح الدين الأيوبي الدعوة للخليفة العباسي بمصر وحارب الصليبيين – الناصر لدين الله بن المستضئ وفي عهده حرر صلاح الدين القدس في 12 أكتوبر 1187 م



حضارة الدولة الإسلامية:
مفهوم الحضارة:
الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها، وبالتالى يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدم والرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسة والزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدف إلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.
ولابد للإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم، وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدم في مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدم الدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتم بالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّم الإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.
مفهوم الحضارة الإسلامية:
الحضارة الإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفع من شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.
أهمية الحضارة الإسلامية:
الفرد هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبح قادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاء الإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة، وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.
وبعد إصلاح الفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهم على الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض، واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كان آباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمون العالم كله ويوجهونه.















الفصل الثاني
*أسس الدولة الإسلامية في عهد الرسول http://www.baladeyati.com/archives/1899
تأسيس الدولة الإسلامية http://albehari.tripod.com/alwehda8.htm


















أسس قيام الدولة** ‬الإسلامية گما وضحتها الهجرة النبوية
عندما ** ‬هاجر الرسول صلي الله عليه وسلم من مكة المكرمة** ‬إلي المدينة المنورة،** ‬انتقلت** ‬الدعوة الاسلامية من الدور المحلي إلي الدور العالمي،** ‬ومن عهد مكي إلي عهد مدني،** ‬ومن ضعف إلي قوة،** ‬لأن بالهجرة تم انتصار الدعوة،** ‬ولم تكن الهجرة هروبا ولا انكسارا،** ‬وإنما كانت انطلاقا وانتصارا،** ‬فبها انتصرت دعوة الاسلام،** ‬وأخذت طريقها في الانتشار وبعدها دخل الناس في دين الله أفواجا**. ‬ولذلك عبر القرآن الكريم عنها بأنها كانت انتصارا،** ‬حيث قال الله سبحانه وتعالي** ‬**»‬إلا** ‬تنصروه فقد نصره الله اذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا**« ‬سورة التوبة** (٠٤).‬
وكون الرسول صلي الله عليه وسلم أسس الدولة الإسلامية الجديدة في المدينة المنورة علي الأسس الآتية**:‬
أولا**: ‬كان الأساس الأول هو توثيق الصلة بالله تعالي،** ‬لأن** ‬أي مجتمع لا يكون متصلا بالله لا يكتب له النصر ولا النجاح،** ‬ولأن الاتصال بالله يعزز أهل الحق وينصرهم نصر عزيز مقتدر وتمثل توثيق الصلة بالله ببناء المسجد النبوي الشريف الذي كان أول عمل قام به رسول الله صلي الله عليه وسلم في المدينة وشارك بنفسه في بناء المسجد النبوي،** ‬ليوضح أهمية المسجد وأهمية رسالة المسجد في أداء الشعائر وتوثيق الصلة بالله سبحانه وعقد مجالس العلم والخير**.‬
ثانيا**: ‬كان الأساس الثاني يتمثل في المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار،** ‬فقد آخي الرسول صلي الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار،** ‬وجعل منهم اخوة متحابين تعاونوا وتحابوا بروح الله فأصبحوا متعاونين علي البر والتقوي،** ‬وكان الأنصار عند حسن ظن النبي بهم،** ‬لدرجة أن هذه المؤاخاة لم يقف أمرها عند حد المؤاخاة فحسب بل أصبحوا بها يتوارثون كما يتوارث الأبناء من آبائهم حتي نزل قول الله تعالي**: ‬**»‬وأولو الأرحام بعضهم أولي ببعض في كتاب الله**« ‬سورة الأنفال** (٥٧).‬
وكان من ثمرة** ‬هذه المؤاخاة ما تميز به الأنصار من ايثار** ‬غيرهم علي أنفسهم،** ‬حتي ان أحدهم عندما يأتي لرسول الله صلي الله عليه وسلم ضيف ولا يجد في بيوت أمهات المؤمنين شيئا يقول**: ‬من** ‬يضيف ضيف رسول الله صلي الله عليه وسلم،** ‬فيأخذه واحد من الأنصار ولا يجد سوي طعام الصبية،** ‬فتعلل امرأته** ‬أبناءها حتي يناموا** ‬ويوضع الطعام وتقوم لاصلاح السراج فتطفئه حتي لا يري الضيف** ‬أنهما لا يأكلان شيئا ليأكل الضيف وليؤثروا ضيف رسول الله صلي الله عليه وسلم علي أنفسهما فإذا ما انتهي وأصبح الصباح وذهب الرجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول** ‬النبي صلي الله عليه وسلم له**: »‬لقد عجب الله** ‬من صنيعكما بضيفكما أمس**« ‬ونزل قول الله تعالي**: »‬والذين تبوأوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون علي أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون**« ‬سورة الحشر** (٩).‬
ثالثا**: ‬وكان الأساس الثالث الذي أقام الرسول صلي الله عليه وسلم الدولة الإسلامية عليه هو تلك المعاهدة التي عاهد فيها المسلمين وغيرهم من اليهود والمشركين فشرط لهم وشرط عليهم وهي تعتبر أول وثيقة عرفتها البشرية لحقوق الإنسان**.‬
وهذه المعاهدة تفحم بعض الذين يتشدقون بأن في الاسلام عصبية أو أن فيه عنصرية فكانت أسس الهجرة تحمل أوضح الدلائل علي تسامح الاسلام**.‬
رابعا**: ‬ومن أهم الأسس أيضا العدالة التي نشرها الاسلام منذ أول لحظة والتي أمر الله تعالي بها** »‬إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلي** ‬أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل**« ‬فأمر بالعدل بين الجميع فلم يقل واذا حكمتم بين المسلمين بل قال**: ‬واذا حكمتم بين الناس ليشمل الجميع**.‬
وفي سبيل تحقيق العدالة بين الجميع نهي الرسول صلي الله عليه وسلم عن ظلم أحد من** ‬غير المسلمين فقال صلي الله عليه وسلم**: »‬ألا من ظلم معاهدا أو انتقصه أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس أو كلفه ما لا طاقة له به فأنا حجيجه يوم القيامة**« ‬أي انه يكون خصما لمن يظلم معاهدا أو واحدا من** ‬غير المسلمين**.
تأسيس الدولة الإسلامية
ـ الهجرة إلى يثرب :
لكي تتكامل حركة الرسالة وتتحقق النبوّة أهدافها الربّانية المنشودة لابد أن تسدد وتؤيد بقوى الخير وعناصر تملك اليقين المطلق بالعقيدة وتنذر نفسها لتلك العقيدة وتستعد للتضحية على الدوام مع مؤهلات تصونها من الانحراف.
لقد كان علي بن أبي طالب(عليه السلام) ذلك العنصر الفذّ الذي قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): «يا علي إنّ قريشاً اجتمعت على المكر بي وقتلي وإنه أوحي إليّ عن ربي أن أهجر دار قومي، فنُم على فراشي والتحف ببردي الحضرمي لتخفي بمبيتك عليهم أثري فما أنت قائل وصانع؟»
فقال علي (عليه السلام): أَوَ تَسلَمنَّ بمبيتي هناك يا نبي الله؟
قال: نعم، فتبسم علي (عليه السلام) ضاحكاً مسروراً وأهوى إلى الأرض ساجداً شاكراً لله تعالى لما أنبأه رسول الله (صلى الله عليه وآله) من سلامته وقال (عليه السلام): إمض لما اُمرت فداك سمعي وبصري وسويداء قلبي
وخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعد منتصف الليل من داره تحيط به العناية الإلهية مخترقاً طوق قوات الشرك المحيطة بداره تاركاً علياً في فراشه.
وكم كانت خيبة أعداء الله حين اقتحموا دار النبيّ (صلى الله عليه وآله) صباحاً شاهرين سيوفهم تفوح منها رائحة الموت، ويفيض الحقد من وجوههم يتقدمهم خالد بن الوليد، فوثب علي(عليه السلام) من مضجعه في شجاعة فائقة فارتد القوم على أدبارهم وتملّكتهم دهشة وذهول وهم يرون كيف خيّب الله سعيهم وأنقذ نبيّه(صلى الله عليه وآله).
وتوسّلت قريش بطغيانها بكل حيلة لتردّ هيبتها الضائعة لعلّها تدرك محمداً (صلى الله عليه وآله) فأرسلت العيون، وركبت في طلبه الصعب والذلول حتّى وضعت مئة ناقة جائزة لمن يأتي بمحمد حياً أو ميتاً. وقادهم الدليل الحاذق مقتفياً أثر قدم الرسول (صلى الله عليه وآله) إلى باب غار ثور ـ حيث كان قد اختبأ فيه النبيّ (صلى الله عليه وآله) ومعه أبو بكر ـ فانقطع عنه الأثر فقال: ما جاوز محمد ومن معه هذا المكان، إما أن يكونا صعدا إلى السماء أو دخلا في الأرض.
وفي داخل الغار كان أبو بكر قد غلبه خوف كبير وهو يسمع صوت قريش تنادي: اُخرج يا محمد، ويرى أقدامهم تقترب من باب الغار ورسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: «لاتحزن إن الله معنا».
وعادت قريش بخفيّ حنين فهي لم تدرك أن النبي (صلى الله عليه وآله) في الغار إذ رأت العنكبوت قد نسج بيته على باب الغار وعندها بَنت الحمامة عشها وباضت فيه.
وفي المساء التقى علي وهند بن أبي هالة بالنبي (صلى الله عليه وآله) بعد أن علما بمكانه وقد أدلى النبي (صلى الله عليه وآله) بوصاياه لعلي (عليه السلام) بحفظ ذمته وأداء أمانته ـ إذ كان محمد(صلى الله عليه وآله) مستودع أمانات العرب ـ وأمره أن يبتاع رواحل له وللفواطم ويلحق به(صلى الله عليه وآله) فقال له مطَمْئِناً: «إنهم لن يصلوا من الآن إليك يا علي بأمر تكرهه حتى تقدم عليّ، فأدِّ أمانتي على أعين الناس ظاهراً ثم إني مستخلفك على فاطمة ابنتي ومستخلف ربي عليكما ومستحفظه فيكما»
وبعد ثلاثة أيام حين عرف النبيّ (صلى الله عليه وآله) أنّه قد سكن الناس عن طلبه، تحرّك نحو يثرب يغذو السير ولا يعبأ بمشقة مستعيناً بالله واثقاً من نصره.
وحينما وصل منطقة (قباء) تريّث فيها أياماً ينتظر قدوم ابن عمّه علي ابن أبي طالب والفواطم عليه ليدخلوا جميعاً يثرب التي كانت تموج بالفرح والبهجة لقدوم النبي (صلى الله عليه وآله) في حين دخل صاحب النبي ورفيق سفره إلى يثرب تاركاً الرسول(صلى الله عليه وآله) في قباء!
وما إن وصل علي بن أبي طالب(عليه السلام) منهكاً من تعب الطريق ومخاطره ـ حيث كانت قريش قد تعقّبتهم حين علمت بخروجه بالفواطم ـ اعتنقه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبكى رحمةً لما به
وأقام رسول الله (صلى الله عليه وآله) بـ (قباء) عدة أيام وكان أوّل عمل قام به هو كسر الأصنام ثم أسس مسجدهم ثم خرج يوم الجمعة فأدركته صلاة الظهر في بطن وادي (رانوناء) فكانت أول صلاة جمعة في الإسلام وخرج مسلمو يثرب بزينتهم وسلاحهم يستقبلون رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويحيطون بركبه وكلٌ يريد أن يتطلع إليه ويملأ عينيه من هذا الرجل الذي آمن به وأحبه.
وما كان يمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمنزل أحد من المسلمين إلاّ ويأخذ بزمام ناقته ويعرض عليه المقام عنده وهو يقابلهم بطلاقة الوجه والبشر وتجنباً من إحراج أحد منهم كان (صلى الله عليه وآله) يقول: خلّوا الناقة إنّها مأمورة.
وأخيراً بركت الناقة عند مربد يعود لغلامين يتيمين من بني النجار أمام دار أبي أيوب الأنصاري فأسرعت زوجته فأدخلت رحل رسول الله (صلى الله عليه وآله) في دارها فنزل عندهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى أن تمّ بناء المسجد النبوي وبيته (صلى الله عليه وآله)
وقد غيّر النبيّ (صلى الله عليه وآله) اسم يثرب الى (طيبة) واعتبر هجرته اليها مبدءاً للتأريخ الإسلامي









الخاتمة:
هاقد كتبت ما لدي و ها قد عبرت عن ما قرأت . وتعرفت عن دولة أثارت إعجابي و فضفضت عما في قلبي فحضارتها حضارة عريقة و تاريخها تاريخ عريق . اشجعكم ان تقرؤوا المزيد فقد يثير إعجابكم. و في الاخير لا اقول لكم سوى السلام ختام .
المراجع والمصادر:
http://www.albarz.net/vb/showthread.php?t=16226&page= 1
http://albehari.tripod.com/alwehda8.htm
http://www.baladeyati.com/archives/1899
http://www.uae7.com/vb/t13312.html
: http://www.mediafire.com/?1sjcj9ic6epkepc
كتاب الدولة العثمانية للكاتب: يلماز اوزتونا .. ترجمة: عدنان محمود سلمان.. تركيا - استانبول 1988 مؤسسة دبل للتمويل ص 81

















الفهرس:
المقدمة 2
تاريخ الدولة الأموية 4
تاريخ الدولة العثمانية 5
حضارة الدولة الإسلامية 7
تأسيس الدولة الإسلامي 10
أسس الدولة الإسلامية 11
الخاتمة 13
المصادر والمراجع 13

   
 

 

التوقيع


●● ώـبـכــان اللــہ و بـכـمدهـ ●●

●● ώـبـכــان اللــہ و بـכـمدهـ ●●
<<Laila koory>>

رد مع اقتباس

المشترك التالي يقول شكرا لـ laila koory على هذا الموضوع المفيد
قديم 01-25-2012, 05:56 PM   #2
::قسم المدارس::
 
الصورة الرمزية ربي حاميني
 

الانتساب: Jun 2009
رقم العضويه: 22435
الاقامة: .
المشاركات: 2,136
بمعدل: 1.07 يوماً
السن:
الجنس: انثى
عدد النقاط: 363
معلومات اضافيه

الحاله : ربي حاميني غير متواجد حالياً
عدد النقاط : 363
المستوى : ربي حاميني is just really niceربي حاميني is just really niceربي حاميني is just really niceربي حاميني is just really nice

معلومات مول كام الامارات:

My MMS صورتي المفضلة




شكرا لك بحوث وتقارير طيبة
جزاك الله خيرا لمعونتك ..


   

رسالتي ]معنى الأمل فيني كبير ,,وليّا تحدوني كثير ,, متوكلٍ بالله وثم تـــــــــــالـــــي ,, طموحاتِ المسير ,, متوكلِ دام الغلا زاد ٍعلى مرّ الحياة ,, متوكلِ لأني أنامؤمن تحت حكم الإله [
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
(عرض الكل الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 14
أحمد صلا محمد, andama, Bright girl, الروح الهياميه, احمد سال, بدوية ولي كرامة, iDkaan, laila koory, m.hanen, moonshado, , طفوول, قريدس, كتكوته الامارات
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

لكل مشاهـده : 1.00 درهـم
لكل موضوع : 22,500.00 درهـم
لكل رد جديد : 50.00 درهـم
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخصات اوراق عمل نماذج امتحانات كله عندي رونق العلم cam المدارس والجامعات 56 11-15-2014 11:36 PM
ملخص تاريخ ريتاج :: التاريخ :: 11 10-16-2012 06:20 PM
بحث التربية الاسلامية جاهز... اللغة العربية في الاسلام فروشة :: التربية الاسلامية :: 1 12-07-2009 10:47 AM
اعتماد الشعار الرسمي لاحتفالات اليوم الوطني الثامن والثلاثين وتعميمه في إمارات الدولة البتوول cam الإرشيف للمواضيع القديمة والمكررة 2 11-08-2009 02:20 PM
اليولة مب لعب سلاح ^ اليولة فن وارتياح جومانجي cam الشعر والخواطر 15 07-08-2007 05:13 PM




جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 05:07 PM.


Powered by vBulletin Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
uae4cam.com
تصميم شبكة كام الامارات